آخر أيام سقراط: تحية للرحباني من ديركوشة


Photo Credit | Farah Bou Nasr Eddine

علاء شهيب
نشرت في “حبر لبناني”إضغط هنا لقراءة المقال في حبر
عرضت على مسرح “ديركوشة”، البلدة المشهورة بأعمالها المسرحية السنوية، العمل الضخم “آخر أيام سقراط” في تحية من نادي ديركوشة الى الراحل الكبير منصور الرحباني. إستُهِّل العرض وسط حضورٍ رسمي وشعبي تجاوز 1200 شخص بحضور ممثل عن النائب وليد جنبلاط وممثلي نواب جبهة النضال الوطني.. رغم بساطة الديكور المسرحي الاّ أنه كان يعكس أجواء مدينة أثينا التي تدور فيها أحداث المسرحية حيث يحاول الفيلسوف سقراط تغيير وجهة نظر الناس بالنسبة لتعدد الآلهة وحثهم على الوعي الفكري والمطالبة بحقوقهم.
كان مدهشاً، في ضلّ الإمكانات المادية المحدودة، تكامل العمل من كافة النواحي، فتصميم وتنسيق الملابس الذي تولته إيمان مخيبر أعاد المشاهد الى الزمن اليوناني القديم، أما الرقصات التي صممها شوقي الدبيسي تنوعت بين الرقص التعبيري والتراث اليوناني والقليل من الفلكلور اللبناني أثارت إعجاب الحاضرين. أما مخرج العمل غازي ضو- بالمشاركة مع وليد ضو- يقول Read more of this post
Advertisements

ميدان التحرير .. ثورة جديدة


Graffiti at Tahrir Square

نشرت في : حبر لبناني 

علاء شهيّب 

انطلقنا صباح الثامن من تموز من مدينة اﻹسماعيلية المصرية الى القاهرة، الوجهة: “ميدان التحرير”، المهمة: “ثورة جديدة”. لم يكن إحساسنا مختلفاً أبداً عن المصريين أنفسهم، كانت حماستنا ترتفع أكثر فأكثر كلما اقتربنا من القاهرة، توقفنا في دار اﻷوبرا المصرية وعبرنا “كبريقصر النيل” سيراً على اﻷقدام وكان الثوّار يسيرون بنفس الروح العالية. عند نقاط التفتيش المنظمة ذاتياً من الشباب المصريين كان الفخر يغمرهم عندما يدركون من هوياتنا أننا لبنانيين ويرحبون بنا أشد الترحيب كأن مشاركتنا لهم تنقل روح  الثورة من مصر الى كامل الدول العربية.

دخلنا “ميدان التحرير” وكان الوقت يقارب الظهيرة، ما أن انتهت صلاة الجمعة حتى تحوّل الجمع الى بحرٍ بشريّ يهتف “إيد واحدة..إيد واحدة” وكان العدد يقارب نصف المليون، وكان المشهد يزداد روعة مع كلّ دقيقة تمضي، ونحن نسير في وسط الميدان، نهتف مع الجميع “الداخلية..بلطجية” ونردد ضد المجلس العسكري والطنطاوي “مش حنمشي.. هو حيمشي”. وعند وصول الوقت الى ما يقارب الثالثة كانت المشهدية قد أصبحت تاريخية، أكثر من مليون متظاهر محتشدين في ميدان التحرير وجواره يطالبون المجلس العسكري بالرحيل، ويشددون على إلغاء المحاكمات العسكرية بحق المدنيين، العدالة اﻹجتماعية، حلّ إتحاد العمال وغيرها من المطالب الشعبية، وأعلن الثوار إنطﻻق اﻹعتصام المفتوح حتى تحقيق المطالب

Social Media in Tahrir

إنطلقت ثورة جديدة في مصر إمتداداً لما حققه الشعب سابقاً، بإصرار كبير على اﻹستمرار حتى الحرية الكاملة..بشعارٍ موّحد: ما تعبناش ما تعبناش.. الحرية مش ببلاش

هكذا عرفت أنها تسرقني ….


ميراي عيد

Photo Credit : herewow.com

صباح اليوم تلقيت إتصالاً من صديقٍ مقرّب:

– ألو

صديقي: أنت بالبيت، بدّي خبرك شي مهم

– ايه، ناطرك

– صديقي: شوي و بكون عندك

وما هي إلاّ لحظات حتى كان صديقي في البيت، يسرد لي ما حصل معه:

من شي أسبوعين كنت بدي خبرك بس سافرت وما قدرت، كنت نازل على بيروت، ومتل العادة عبكرا بكون عم بسمع ميراي ببرنامجها الصباحي على  روتانا دلتا، وأنا من زمان بتابع برنامجها، وبلّشت تحكي عن سيارات التكسي والشوفريي بلبنان، وبعد كم جملة حسيت إنو كتير بيشبه المقال يلي انت كتبتو بــ” حبر “، صرت مركز بل حكي، نفس الجمل مستعملتن بس مع موسيقى ، وبالعلامة بعدني بتذكر جملة ” الشوفير بعلامته الفارقة … سيارة المرسيدس” … وضليت ناطر حتى تقول إسمك من أول البرنامج لآخرو، وما قالت شي… شوف شو بدّك تعمل

وهكذا عرفت أن الإذاعية “ميراي عيد” قد سرقت المقال الذي كتبته ونشر في جريدة “حبر لبناني” بعنوان توصيلة في تاكسي لبناني  ونسبته لها على أساس أنه من أفكارها التي تعيشها يومياً وعلى الطريق.

فيا عزيزتي، كمدون وصحافي وناشط في مجال الصحافة المدنية أرخص أعمالي تحت “المشاع الإبداعي” أي بإمكانك أن تستخدمي كتاباتي وأعمالي دون الحاجة لإذن منّي ولكن بشرط ذكر المصدر ونسبه لي، وليس لكِ…

مع أنه من الجيد أن الإعلام البديل يترك أثراً في الإعلام التقليدي، الاّ أنه عليكي أن تحترمي حقوق الملكية الفكرية وأن تعلمي أننا سنعرف عاجلاً ام آجلاً

كيف تصبح صحافياً مدنياً


يمكنك اليوم – وبواسطة وسائل الإتصالات السريعة – أن تخبر العالم عما يحدث لحظة بلحظة

بواسطة الإنترنت يمكن ان تبدي رأيك بأي قضية تعنيك أو تدعم أي حدث وتروج له بسهولة

” كيف تصبح صحافياً مدنياً ؟؟ “

لتتعلم اسهل الطرق والتقنيات التي تخولك أن تصبح صحافياً مدنياً، يمكنك المشاركة في ورشة العمل التي تنظمها “حبر لبناني” بالتعاون مع “الجامعة اللبنانية – معهد الفنون الجميلة – دير القمر” ضمن فعاليات “أبواب الجامعة المفتوحة” وذلك نهار السبت في 28 أيار 2011 ضمن حرم الجامعة | الساعة 2:00 بعد الظهر.

تتضمن ورشة العمل:

– مدخل الى الحصافة المدنية (تدون | تصوير | فيديو .. )

– إستخدام الإعلام المدني

– الهوية الرقمية

المدربون:

– جلنار الدويك  | صحافية ومدربة متمرسة

– علي غملوش | صحافي، مدون ومدرب متمرس

– علاء شهيّب  | صحافي، مدون

للمشاركة : THINK MEDIA workshop

توصيلة في تاكسي لبناني


Alaa Chehayeb | Hibr.me

Alaa Chehayeb | Hibr.me

__________

علاء شهيب
نشرت في: حبر لبناني (إضغط لقراءة المقال في حبر)

تقرر يوماً أن تغادر منزلك، لتختبر رحلة إبن بطوطة التي يقوم بها اللبناني كلّ يوم والتي لا تختلف تفاصيلها مهما كانت الوجهة المقصودة إلاّ بالأسماء والعناوين. هذه المغامرة طبعاً مخصصة لأولئك الذين لا يملكون سياراتت خاصة، كالشباب وطلاب الجامعات وحتى من لا يملك ثمن سيارة (أو ما معو يعبيلا بنزين)، إذ يستقلون وسائل النقل العام والمشترك، كالباص والتاكسي، ليغوصوا في تفاصيل يوميّة لا تزيد همومهم إلاّ هموماً ومشكلات.. فهيا معنا، في توصيلة مع “تاكسي” لبناني.

أين الإنتظار؟

تخرج قاصداً بيروت، العاصمة، ومركز المال والعلم والأعمال في نظام يفترض أن يقوم على اللامركزية الإدارية، فتغرق في أولى المشكلات “أين الإنتظار؟”.. في غيابٍ شبه تام للمحطات التي تنتظر فيها وسيلة النقل والتي يطول قدومها، ومهما كان الطقس، حارّاً أو ممطراً لن تجد في معظم الحالات ما يمكن أن يحميك (إلاّ شي شجرة طالعة بالغلط).

التاكسي اللبناني

يأتيك الفرج بعد المعاناة، ويصل التاكسي اللبناني الأصلي بعلامته الفارقة: “سيارة مرسيدس”، وهنا نتحدث طبعاً عن معظم السائقين. معظم سيارات المرسيدس التي تصول وتجول في البلاد هي من أيام “الفورد أبو دعسة” ما غيرها، منها تلك التي لا تمتلك واجهة أمامية مثلاً تذكرك بدبابةٍ خارجة من معركةٍ ضارية، أو أخرى تحمل لوحتها الأمامية أرقاماً تختلف عن تلك التي تحملها اللوحة الخلفية. وإذا كان يوم حظك الكبير تستقل سيارةً لا يكون سائقها “حكوجياً” وهو النوع الذي يروي لك قصة حياته ومشكلاته وأحداث الحرب الأهليّة أو حتى العالميّة (إذا كانت ع إيامو).. وهناك نوع آخر المتدين الذي يسمعكَ رغماً عن أنفك الشعائر الدينية الخاصة بديانته.

علامة لبنانية مميزة

على امتداد الطريق وبدون استثناء تستضيفك العلامة اللبنانية المميزة: “الجورة”. وهذه الميزة الخاصة ببلدنا تتنوع حجماً وشكلاً وتأثيراً بين الصغيرة على جانب الطريق التي قد لا تؤثر بك أو تلك التي تشبه حفرة ناجمة عن إصطدام الكواكب ببعضها.. وبالطبع تواجهك المطبات المتنوعة المصممة خصيصاً لكسر الملل من طول الطريق فتزودك بشعور “مدينة الملاهي” بفارق وحيد وهو غياب السلامة العامة والأمان. ولإضافة بعض المؤثرات الخاصة، السمعية والبصرية، تصادفك إحدى “العجقات” المتوفرة بكثرة على طرقاتنا، لتعطيك فكرة لا تقبل الشك عن شعب متحضر شكلاً، متخلف مضموناً، فلو حاول السائق تغيير مساره مستعملاً الإشارة يتحول أستاذ الجامعة أو الطبيب مثلاً الى مكبرٍ للصوت ينهال عليك بوابل من الشتائم… ويمكنك أيضاً في خضم العجقة أن تستمع الى معزوفة “الزمامير”. زمور ينقر “وما بيشيل إيده عنه غير ما يحترق” يفترض انه سيحل المشكلة ويفتح الطريق… ولتكتمل فصول الرواية، يأتيك شرطي سير يعتبر نفسه مخلوقاً فضائياً يحق له التحكم بالناس بدلاً من أداء وظيفته الأساسية لتسهيل أمورهم ومرورهم، فيفتح الطريق أمام من يشاء ويترك من لا يعجبه منتظرا.ً

مين بيدلّك

بيروت، الصيفي، شارع رقم78، بناية “شوكتلي”، هو العنوان المفترض أن يوصلك الى مكاتب جريدة “حبر لبناني”، لو كان نظامنا يقوم على “برنامج ملاحة” واضح كما في البلدان الأخرى. ولكن ما من سائقٍ سيوصلك الى الجريدة مع هذه التفاصيل سيهزء منك ويطلب أن تدلّه بوضوح”أكثر”: “حد بيت الكتائب”، فيجيب: “هيك من الأول..!!” فمن الذي يجب أن يدلّ الآخر، السائق أم الراكب؟

الشعب يتحدى الثالوث: “الطائفية.. السياسة.. والأمطار”


 

ضد النظام الطائفي

ضد النظام الطائفي

علاء شهيب
نشرت في: حبر لبناني


إنتقلت وأخيراً عدوى الثورة الى لبنان، حيث شهد اليوم مظاهرة تحت عنوان “نعم لإسقاط النظام الطائفي” انطلقت من مار مخايل،  وصولاً العدلية،نظمها شباب لبنانيون ومؤسسات المجتمع المدني، وخططوا لها عبر فايسبوك و تويتير ومواقع التواصل الإجتماعي، شارك فيها جميع اللبنانيون بدون اية شعارات حزبية أو سياسية، يهتفون جميعاً من أجل إسقاط النظام الطائفي القائم في البلاد، مطالبون بدولة علمانية مدنية ديموقراطية يكون فيها الحق للمواطنين بالعيش الكريم، من خلال رفع الحد الأدنى للأجور، تخفيض أسعار المواد الأولية، إلغاء المحسوبية والواسطة والرشاوى، وتكافؤ فرص العمل العامة والخاصة، والقضاء على ظواهر الفساد في النظام الحالي

ولأن الطريق لن يكون معبداً، لن يكون هذا التحرك هو الأخير، ستكون هذه التظاهرة واحدة من سلسلة لن تنتهي الاّ بسقوط النظام الطائفي وإنشاء الدولة المدنية حسب ما أكّد المشاركون

ها هو الشعب اللبناني ينتفض اليوم، متحدياً الثالوث: الطائفية..السياسة..والأمطار.. يتحدى كل العوامل التي قد تعيق تحركه، الآف من اللبنانيين نزلوا الى الشارع متحدين الطائفية المتفشية في النفوس وفي النظام، والتركيبة السياسية الأكثر فساداً في العالم أجمع، وكذلك الأمطار الغزيرة التي لم تتمكن من إحباط عزيمة المتظاهرين أو ان تردعهم

أخيراً تحرك الشعب مدافعاً عن حقوقه المهدورة دوماً، على أمل أن تنزل الملايين الأربعة الى الشارع هاتفةً بصوتٍ واحد : نعم لإسقاط النظام الطائفي

“مكسيم شعيا” في إطلاق أيام العمل الشبابية


at GYSD | with Maxime Chaya

at GYSD | with Maxime Chaya

________

نظمت AVS (مؤسسة الخدمات التطوعية) مؤتمراً في فصر الأونيسكو,اليو الأحد, لإطلاق أعمال أيام العمل الشبابية 2011, (Globale Youth Vulonteering Days), برعاية وزير الشباب والرياضة, وحضور البطل اللبناني “مكسيم شعيا” الذي رفع علم لبنان على قمم العالم السبع وفوق القطبين الشمالي والجنوبي, وأعلن سفيراً للعمل الشبابي 2011, وتبنى مواكبة الجمعيات المتطوعة للمشاركة في هذه الأيام التي ستقام خلال أيام 15-16-17 نيسان 2011 على كافة الأراضي اللبنانية, وسيدعم مشاريعها ويشارك في أكبر عدد منها.

وأعلنت AVS التي تنظم GYSD للمرة الحادية عشرة في لبنان, ةللمرة الثانية على التوالي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, عن البرنامج المعتمد لهذه الأيام (والتي لن ينحصر العمل خلاها فقط), ومقومات المشاركة والإلتزام بالمشاريع المقترحة. كما تحدث بعض المشاركين في الأيام العالمية السابقة عن تجربتهم والخبرة التي أكتسبوها من خلال العمل التطوعي.

أقيم بعدها معرض للمنظمات والجمعيات المشاركة ونقاش حول مشاريعها المقترحة, ومن هذه الجمعيات : “طفولة”, “شباب البلد”, “حبر لبناني”, “طلاب ضد التدخين” وغيرها…

أختتم المؤتمر بورشة تدريبية حول العمل التطوعي وكيفية التخطيط الصحيح للمشاريع التطوعية وتنظيمها وتقييمها..

%d bloggers like this: