الشعب يتحدى الثالوث: “الطائفية.. السياسة.. والأمطار”


 

ضد النظام الطائفي

ضد النظام الطائفي

علاء شهيب
نشرت في: حبر لبناني


إنتقلت وأخيراً عدوى الثورة الى لبنان، حيث شهد اليوم مظاهرة تحت عنوان “نعم لإسقاط النظام الطائفي” انطلقت من مار مخايل،  وصولاً العدلية،نظمها شباب لبنانيون ومؤسسات المجتمع المدني، وخططوا لها عبر فايسبوك و تويتير ومواقع التواصل الإجتماعي، شارك فيها جميع اللبنانيون بدون اية شعارات حزبية أو سياسية، يهتفون جميعاً من أجل إسقاط النظام الطائفي القائم في البلاد، مطالبون بدولة علمانية مدنية ديموقراطية يكون فيها الحق للمواطنين بالعيش الكريم، من خلال رفع الحد الأدنى للأجور، تخفيض أسعار المواد الأولية، إلغاء المحسوبية والواسطة والرشاوى، وتكافؤ فرص العمل العامة والخاصة، والقضاء على ظواهر الفساد في النظام الحالي

ولأن الطريق لن يكون معبداً، لن يكون هذا التحرك هو الأخير، ستكون هذه التظاهرة واحدة من سلسلة لن تنتهي الاّ بسقوط النظام الطائفي وإنشاء الدولة المدنية حسب ما أكّد المشاركون

ها هو الشعب اللبناني ينتفض اليوم، متحدياً الثالوث: الطائفية..السياسة..والأمطار.. يتحدى كل العوامل التي قد تعيق تحركه، الآف من اللبنانيين نزلوا الى الشارع متحدين الطائفية المتفشية في النفوس وفي النظام، والتركيبة السياسية الأكثر فساداً في العالم أجمع، وكذلك الأمطار الغزيرة التي لم تتمكن من إحباط عزيمة المتظاهرين أو ان تردعهم

أخيراً تحرك الشعب مدافعاً عن حقوقه المهدورة دوماً، على أمل أن تنزل الملايين الأربعة الى الشارع هاتفةً بصوتٍ واحد : نعم لإسقاط النظام الطائفي

%d bloggers like this: