بل أتركني أنت !!


لأنكَ في الحياة
بسمةَ حياتي
أجمل أوقاتي
وأعذب نغماتي
لن أتركك.

لأنكَ في الظلمات
منارة طريقي
وفي كلِّ اللحظات
أكثرَ من صديقي
لن اتركك.

لن أترككَ حاملاً أحزاني
لن أسرق فرحك
لأطفىء أشجاني

فمن أنا لأبقيكَ حزيناً؟
وفرحي دون فرحِكَ
حتماً عقيماً.
وما أنا بدون تلكَ البسمة؟
التي تمحو اسوداد العتمة
وتعيد اشراقة زماني.

فآقبل يا سيدي اعتذاري
فلستٌ بعائدةٍ عن قراري
فأن تتركني أنتَ
هو اختياري.

أتركني..
أصبح فرحة أيامكَ
مرتع أحلامكَ
ومصدر إلهامكَ.

اتركني أكون ملاكاً يحميك
بعطفِ وحنان السعادةِ يرويك
ويسهر لعينيكَ بتفاني.

أتركني..
أكون ملاكاً يحرسكَ ويرعاك
رغم اشتياقهِ وحبه لملقاك
أن أكون انساناً
بك يكتملُ نصفه الثاني…

فهل أتركك تحقق ما تريد؟
أم أنكَ التفكير ستعيد؟
يا من بكلمةٍ غيّرت حياتي
وأعدت صياغة قدري وأزماني!!

Advertisements
%d bloggers like this: