إعلان | حملة إسقاط النظام الطائفي


 من أجل إقرار قانون مدني للأحوال الشخصية

من أجل ضمان الشيخوخة

من أجل إقرار قانون إنتخاب جديد خارج القيد الطائفي

شارك في مظاهرة إسقاط النظام الطائفي – الأحد 26 حزيران الساعة 12 ظهراً

من أمام مبنى الضمان الإجتماعي – وطى المصيطبة، مروراً أمام وزارة التربية في الأنيسكو، وصولاً الى مجلس النواب

.

نعم لإسقاط النظام الطائفي ورموزه

[Anti Sectrarian Mouvment [Acts & Facts



Published on : Hibr.me

Click To Enlarge | View FULL SIZE

أنا بحب السيريلاك…. شو ما كانت طايفتو


لأن الصورة أقوى من الكلام، أترككم مع هذه الصور الرائعة من مظاهرة إسقاط النظام الطائفي في لبنان، 20-03-2011

 

Hiba Kanj
Hiba Kanj

Please Note : All Photos are taken by Hiba Kanj

Hiba is a lebanese Graphic Design student, with a passion  for photography

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Photo By: Hiba Kanj

Creative Campaign | حملة دعائية مبدعة


Campaign Ad1
Campaign Ad1

 

Stop Sectarianism Campaign
Awareness campaign on sectarianism

This Campaign is Lead by AMAM (Al Mojtama3 Al Madani) a group of democratic, independent, Lebanese women & men from the civil society, based on volunteers work

it focuses on the harmful side of the sectarianism and its excesses on our daily life

ill not write more about it.. letting you enjoy the Ads and Billboards

 

Campaign Ad 2

Campaign Ad 2

 

________

Campaign Ad 3

Campaign Ad 3

الشعب يتحدى الثالوث: “الطائفية.. السياسة.. والأمطار”


 

ضد النظام الطائفي

ضد النظام الطائفي

علاء شهيب
نشرت في: حبر لبناني


إنتقلت وأخيراً عدوى الثورة الى لبنان، حيث شهد اليوم مظاهرة تحت عنوان “نعم لإسقاط النظام الطائفي” انطلقت من مار مخايل،  وصولاً العدلية،نظمها شباب لبنانيون ومؤسسات المجتمع المدني، وخططوا لها عبر فايسبوك و تويتير ومواقع التواصل الإجتماعي، شارك فيها جميع اللبنانيون بدون اية شعارات حزبية أو سياسية، يهتفون جميعاً من أجل إسقاط النظام الطائفي القائم في البلاد، مطالبون بدولة علمانية مدنية ديموقراطية يكون فيها الحق للمواطنين بالعيش الكريم، من خلال رفع الحد الأدنى للأجور، تخفيض أسعار المواد الأولية، إلغاء المحسوبية والواسطة والرشاوى، وتكافؤ فرص العمل العامة والخاصة، والقضاء على ظواهر الفساد في النظام الحالي

ولأن الطريق لن يكون معبداً، لن يكون هذا التحرك هو الأخير، ستكون هذه التظاهرة واحدة من سلسلة لن تنتهي الاّ بسقوط النظام الطائفي وإنشاء الدولة المدنية حسب ما أكّد المشاركون

ها هو الشعب اللبناني ينتفض اليوم، متحدياً الثالوث: الطائفية..السياسة..والأمطار.. يتحدى كل العوامل التي قد تعيق تحركه، الآف من اللبنانيين نزلوا الى الشارع متحدين الطائفية المتفشية في النفوس وفي النظام، والتركيبة السياسية الأكثر فساداً في العالم أجمع، وكذلك الأمطار الغزيرة التي لم تتمكن من إحباط عزيمة المتظاهرين أو ان تردعهم

أخيراً تحرك الشعب مدافعاً عن حقوقه المهدورة دوماً، على أمل أن تنزل الملايين الأربعة الى الشارع هاتفةً بصوتٍ واحد : نعم لإسقاط النظام الطائفي

%d bloggers like this: